الطبيعة

طيور الدخل الصغيرة بتغريدها الجميل

طيور الدخل تعيش في المناطق الجافة والصحراوية في أفريقيا والشرق الأوسط. وتتميز بلون رملي أو بني فاتح، ولديها منقار طويل ورفيع تستخدمه في الحصول على الحشرات والحبوب التي تعد غذاءها الرئيسي. ويعتبر طائر الدخل من الطيور المهاجرة، حيث يتنقل بين المناطق الجافة في الصيف والمناطق ذات الأراضي الرطبة في الشتاء.

يتميز طائر الدخل بصوته الجميل الذي يعد من أجمل الأصوات الطائرية في العالم، ويستخدم هذا الصوت في التواصل مع الطيور الأخرى وفي جذب الإناث أثناء فترة التزاوج.

وصف طيور الدخل

إنه طائر صغير ، بشكل هامشي الأصغر في الجنس ، طوله 11-12 سم ووزنه 7-10 جم. الجنسان متطابقان تقريبًا في اللون ، وهما أصفر رملي شاحب من الأعلى وبني في الأسفل ؛ المنقار والساقين صفراء والعين لها قزحية صفراء. إنه يختلف عن طائر الصحراء الآسيوية في لونه العام المصفر.

حتى وقت قريب ، كان يُنظر إليها على أنها خاصة مع طائر الصحراء الآسيوي (ويسمى فقط “طائر الصحراء”) ، ولكنه يُمنح الآن وضعًا محددًا . لا يزال الاثنان أقرب الأقارب على قيد الحياة لبعضهما البعض ، وعلاقاتهما مع الطيور المغردة الأخرى غير واضحة ؛ قد تكون قريبة إلى حد ما من الحلق الأبيض . ولكن يبدو أن كل هذه الأصناف الثلاثة هي أعضاء قاعدية إلى حد ما من الجنس.

أنواع طيور الدخل

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من طيور الدخل  وهي:

طائر الدخل الأوراسي (Sylvia nana)

يتواجد هذا النوع في جنوب ووسط أوروبا وجنوب غرب آسيا. ويمتلك رأس وجسم بني اللون مع أجنحة وذيل رمادية وبطونها بيضاء.

طيور الدخل الصحراوية (Sylvia deserticola)

يتواجد هذا النوع في منطقة شمال أفريقيا وجنوب غرب آسيا. ويتميز بأجنحة وظهر رمادي وبطن أبيض وجانبين بنيين.

طيور الدخل اليمنية (Sylvia buryi)

يتواجد هذا النوع في جنوب شبه الجزيرة العربية، ويتميز برأس وجسم بني اللون مع أجنحة وذيل رمادية وبطونها بيضاء. ويعتبر هذا النوع نادرًا ومهددًا بالانقراض بسبب فقدان موائله الطبيعية وتداخل الأنشطة البشرية فيها.

التكاثر

نتزاوج طيور الدخل في الربيع والصيف في المناطق الشمالية، وفي الخريف والشتاء في المناطق الجنوبية. يقوم الذكر بعرض موقع العش والمناطق التي يرغب في العششة فيها للأنثى. وتقوم الأنثى ببناء العش باستخدام باستخدام الأوراق والأغصان وألياف النباتات الأخرى والريش. تضع الأنثى من 4 إلى 7 بيضات، وتحضنها لمدة 10-14 يومًا حتى يفقس الصغار.

يساعد الذكر الأنثى في التفريخ وتغذية الصغار. بعد فترة وجيزة، يتمكن الصغار من الطيران ويستمرون في الاعتماد على الذكر والأنثى لتوفير الغذاء حتى يصلوا إلى سن البلوغ.

سلوك طيور الدخل

تتميز طيور الدخل ببعض السلوكيات المميزة، حيث تعيش في مجموعات صغيرة تتكون عادةً من 2 إلى 6 طيور، ويتواصل هذا النوع من الطيور بالتغريد والطنين، كما يستخدم الأزواج النغمات الصوتية للتواصل مع بعضهم البعض وتعزيز العلاقات بينهم.

وتتميز بالتمسك بمنطقة معينة داخل المنطقة الصحراوية، ويتجنب تغيير مواقع التكاثر إلا في الحالات الضرورية. وعندما تشعر بالتهديد، تتصدى للخصوم باستخدام مظاهر الهجوم، مثل فرد الجناحين وإصدار صوت عالي.

كما تتميز بأنها طيور مهاجرة، بحيث تهاجر إلى المناطق الدافئة في فصل الشتاء، وتعتمد مسارات الهجرة على المناطق التي يتوفر فيها الغذاء والماء، وقد تستمر الهجرة لمسافات بعيدة تصل إلى آلاف الكيلومترات.

طعام طيور الدخل

تتغذى طيور الدخل بشكل أساسي على الحشرات، مثل الذباب والنمل واليعسوب والفراشات واليرقات والعناكب، وتتناول أيضًا الحبوب والبذور الصغيرة والفواكه والتوت.

وبما أنها تطير بشكل سريع وحاد، فإنها قادر على اصطياد الحشرات في الجو. كما تستطيع العيش في المناطق الزراعية، حيث يتوفر الكثير من الحشرات والحبوب والفواكه التي يمكن أن تتغذى عليها. كما يمكنها أيضًا العثور على الطعام في الحدائق والمتنزهات والغابات والمروج.

يتميز هذا الطائر بكونه نشطًا جدًا في البحث عن الطعام، حيث يقوم بالطيران السريع بين الفروع والأغصان ويتسلق الأشجار بحثًا عن الحشرات. ويقوم بتناول الطعام بصورة فردية، ولا يشارك في الأكل الجماعي مع طيور أخرى.

أمراض طيور الدخل

لا تعاني طيور الدخل من العديد من الأمراض المعروفة، ومع ذلك فقد تتعرض لبعض الأمراض الفيروسية والبكتيرية التي يمكن أن تؤثر على صحتها ونموها، ومن هذه الأمراض:

  1. عدوى المعدة: حيث يمكن أن تسبب بعض البكتيريا مثل سالمونيلا عدوى في الجهاز الهضمي للطائر، مما يؤدي إلى إسهال وتقيؤ وفقدان الشهية.
  2. عدوى الجهاز التنفسي: حيث يمكن أن تسبب الفيروسات والبكتيريا عدوى في الجهاز التنفسي للطائر، مما يؤدي إلى أعراض مثل السعال والعطس وصعوبة التنفس.
  3. التهاب الأذن: حيث يمكن للطيور الصغيرة أن تصاب بالتهاب الأذن الذي يؤدي إلى التهاب واحمرار الأذن.

يجب على مالكي طيور الدخل الانتباه إلى أي علامات للمرض والبحث عن العلاج في الوقت المناسب، بالإضافة إلى توفير بيئة نظيفة وصحية وتغذية سليمة ومنتظمة للطيور. كما يجب الحرص على تقديم العناية الصحية الوقائية اللازمة، مثل تطعيم الطيور بشكل منتظم وتجنب الاحتكاك مع طيور مصابة بالأمراض.

رعاية طيور الدخل

إذا كنت ترغب في رعاية طيور الدخل كحيوانات أليفة، فإن العناية بها تتضمن الاتي:

  • القفص: يجب توفير مساحة كافية للطيور في قفص كبير وواسع بحيث تتمكن من التحرك بحرية. كما يجب توفير القضبان الأفقية والرفوف والألعاب لتمكين الطيور من التسلية والتمرين.
  • الغذاء: تعتمد حمية طيور الدخل على البذور والفواكه والحشرات، ويجب توفير طعام متنوع وصحي لها والحرص على تجديده بشكل دوري.
  • النظافة: يجب تنظيف قفص الطيور بشكل دوري وإزالة الفضلات وتبديل الأعلاف والمياه بشكل منتظم.
  • الصحة: يجب الحرص على صحة الطيور والاهتمام بتقديم الرعاية الصحية اللازمة لها. يجب الاهتمام بنظام التطعيم والعلاج اللازم عند الحاجة.
  • الترفيه: يجب توفير وسائل الترفيه للطيور، مثل الألعاب والأغاني والأفلام الخاصة بالطيور.

يجب الحرص على العناية بطيور الدخل بشكل جيد للحفاظ على صحتها وسعادتها، ويجب الحرص على الالتزام بمعايير الرعاية المناسبة لتحقيق ذلك.

سعر طيور الدخل

يمكن أن تتراوح أسعار طيور الدخل بين 50 دولارًا إلى 200 دولارًا، ولكن يمكن أن تكون الأسعار أعلى أو أقل في الدول الأخرى. ويجب على الأشخاص الذين يرغبون في شراء طيور الدخل التأكد من شراءها من مصدر موثوق به وتلبية جميع المتطلبات القانونية والبيئية.

هل تعلم؟

  • يتميز هذا النوع بصوت غنائي مميز يشبه صوت النغمات الموسيقية، ويستخدمه الذكور خلال فترة التزاوج ولإعلام مناطق العش بالخطر
  • يتميز الذكر والأنثى بتقليم عينيهما بلون أبيض، مما يمنحهما مظهرًا جذابًا.

كم تعيش طيور الدخل؟

تعيش طيور الدخل في الصحراء الكبرى في شمال أفريقيا وجنوب غرب آسيا. وتشير الدراسات إلى أن متوسط ​​عمرها هو حوالي 20 عامًا في البرية، ومع ذلك يمكن أن تعيش لفترة أطول إذا تم توفير الرعاية المناسبة والغذاء الجيد والحماية من العوامل الخارجية مثل الصيد غير المشروع وفقدان الموائل الطبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى